استشارة: سيكولوجية الخطأ

محمد الخضيري

ما هي العوامل التي تجعل الإنسان يرتكب الأخطاء المماثلة ويكررها ولماذا نصر على ارتكاب بعض الأخطاء رغم علمنا أنها خطأ؟
الإجابة
كنت قد قرأت كتاب قديم يتحدث عن سيكولوجية الخطأ في حياة الإنسان..
ويتكلم عن عوامل خفية تفسد نفسية الشخص وقد يفعلها هو منفرداً أو يسوقه من حوله لفعلها.. فمثلاً مسألة التعود أو الإعتياد على فعل معين، يصبح ديدن الفرد ولا يمكنه أن يتخلص منه بسهولة بل يحتاج إلى خطة استراتيجية ومحفزات خارجية ليبتعد عن هذا الفعل “سواء كان مقبولاً أو مرفوضاً من المجتمع”، وقد تدخل مسألة افتقاد الفرد للقدوة، أو تعرضه لصدمة كبيرة تجعل يرتكب خطأ أو يكرر أخطاء سابقة.. وقد يكون أحد أسباب الأخطاء في حياة الفرد “عدم ملائمة بيئة العمل لإمكاناته وقدراته” فيكره عمله ويتغير سلوكه مما يجعله يفقد البوصلة وتضيع أهدافه، وهناك أخطاء مكتسبة ترجع لأسباب مختلفة من بينها “امتصاص طاقة شخص آخر يجاوره في العمل أو المجتمع”، أو يتم لصقه بإنسان غير سوي أو مفرط ومسرف على نفسه، حتى يصاب الشخص السوي بالفشل السلوكي وانعدام القدرة على التغيير والإبتعاد عن الحكمة،  ولا شك أن مسألة الخطأ عادة مرتبطة بوجود فائض في الوقت، مع قلة تفاعل وانعدام ثقة الإنسان بذاته”.
وهناك العديد من العوامل المؤثرة والمكونة لسيكولوجية الخطأ، قد نتحدث فيها لاحقاً.
0%