الصيــد من السماء

محمد الخضيري

ثلاث ساعات متواصلة ولم أصطاد إلا 3 سمكات فقط، وفوجئت بعامل نظافة “عجوز” من جنسية أسيوية، اقترب ونظر للصندوق، طلبت منه أن يأخذ الثلاث سمكات، فضحك بسخرية، وقد هممت بجمع ما حولي وتنظيف المكان، وكان عندي دينار فأخرجته وأعطيته، فابتسم وكأنه يقول هذه أحسن من صيدك، جذبت السنارة لطيها، ولا استجابة، شددتها بقوة، فوجدتها تجري في الماء وأنا أقف على الكوبري، والماكينة لا تستجيب مع السحب، فجذبتها من الخيط، فإذا هي سمكة كبيرة “أكبر سمكة اصطادها في حياتي”، وكنت انظر لعامل النظافة وهو يتابع عملية السحب، وأنظر للأسماك الصغيرة والدينار الذي يمسكه، وضعت السمكة الكبيرة، وقلت له “رزق ربنا”، فسألني عن معناها.

فقلت له (لعل الله نظر لابتسامتك بعد الدينار، ولم يرد أن أغادر إلا وأنا مبتسم مثلك).

قصة حقيقية حدثت معي منذ عدة أشهر.

 

0%